بالتعاون مع مؤسسات ومنظمات دولية متخصصة

“ريادة الاعمال بهدف التأثير الاجتماعي” تطلق برنامج “ ذا إمباكت” التدريبي لدعم المشاريع ذات الأثر الإجتماعي

 ·يهدف البرنامج إلى تقديم التدريب والدعم لرواد الأعمال ذات الأثر الإجتماعي لبدء مشاريعهم والمساهمة في التنمية الاجتماعية

 القاهرة، جمهورية مصر العربية، 11 مايو 2015 / پی آرنیوزوائر — أعلنت مبادرة “ريادة الاعمال بهدف التأثير” (Entrepreneurship with Impact Ventures)، التابعة لشركة “أهيد أوف ذا كيرف”، الشركة الاجتماعية التي تسعى للترويج لممارسة الأعمال التجارية المسؤولة وريادة الأعمال الاجتماعية في العالم العربي، عن إطلاق البرنامج التدريبي “ذا إمباكت”، للمساهمة في تشجيع ودعم رواد الأعمال الاجتماعيين وتعزيز قدرتهم على المساهمة في بناء غد أفضل. وأطلق البرنامج بالتعاون مع “بيبسيكو”، ومجموعة قنوات “MBC”، و”صلتك”، ومؤسسة “منصور”.

Entrepreneurship بالتعاون مع مؤسسات ومنظمات دولية متخصصة

Entrepreneurship with Impact Ventures launches The Impact Training Program with Various Partners.

http://photos.prnewswire.com/prnh/20150511/743864

وسيتم تنفيذ برنامج “ذا إمباكت”، الذي يهدف إلى إيجاد شبكةٍ من روّاد الأعمال الاجتماعيين الذين يمتلكون القدرات والإلهام ويحظون بالدعم، لبناء شركاتٍ ومشاريع ذات أثر إجتماعي مستدام، في كل من مصر، السعودية، والأردن، ولبنان، والإمارات عبر مجموعة من البرامج التدريبية التي سيستمر كل منها لمدة خمسة أيام. حيث ستساهم هذه البرامج عبر ورش العمل التي تقدمها من تمكين المشاركين من التعلم، ومعايشة تجربة قصص نجاح حقيقية إضافة إلى تسهيل فرص التواصل فيما بينهم.

وتعليقاً على هذا الإطلاق، قالت دينا شريف، الشريك المؤسس لمؤسسة “أهيد أوف ذا كيرف”: “يجب على حكومات الشرق الأوسط العمل على إيجاد فرص عمل مستدامة لشبابنا، إلى جانب التركيز على التحديات الاجتماعية مثل التعليم، والرعاية الصحية، والبيئة، والفقر. تساهم المشروعات ذات الأثر الاجتماعي في إيجاد فرص اقتصادية قادرة على النمو، والتوسع، وتوفير الوظائف، ووضع حلول تنظيمية للعديد من التحديات التي تواجه المجتمعات.”

وأضافت دينا شريف: “أطلق هذا البرنامج التدريبي بناءً على إيماننا الراسخ بأن نماذج الأعمال تتبنى الفكر الاجتماعي والابتكار في هذا المجال لديها القدرة على المساهمة في أكثر من اتجاه وعلى أكثر من مستوى في تطوير مجتمعات المنطقة. وبحلول عام 2016، فإننا نأمل أن يسهم هذا البرنامج التدريبي في تمكين أكثر من 150 فرداً وتزويدهم بالمعرفة والمهارات اللازمة لإطلاق أو توسيع نطاق المشاريع الاجتماعية بنجاح، وتعريف المستثمرين المحليين والمستشارين ومختلف أعضاء مجالس الإدارة بأصحاب المشاريع الإجتماعية الطموحين، وبالتالي إيجاد وتقديم الدعم اللازم للمشاريع الإجتماعية لتنمو وتزدهر.”

وبدورها، قالت نهى حفني، رئيس قطاع الاتصالات في “بيبسيكو” الشرق الأوسط وأفريقيا، والشريك المؤسس للبرنامج: “نعمل دائماً في ’بيبسيكو‘ على توفير كافة سبل الدعم للمشاريع الإجتماعية، ودفع عجلة التنمية المستدامة في المنطقة. كمؤسسة عالمية رائدة، فإننا نؤمن بالأداء الهادف، الذي يجمع بين تحقيق النجاح على الصعيد المالي مع التأثير الايجابي على المجتمع في الوقت ذاته”.

وأضافت: “إن المبادرات الإجتماعية مثل ’مشاريع ذات أثر إجتماعي‘ يتعدى أثرها الإيجابي تمكين الشباب وتحقيق نتائج اقتصادية، ولكنها كذلك تذكرنا بإنسانيتنا، وأن هناك غرض أكبر من مجرد تحقيق الربح وتحقيق النتائج المالية لأعمالنا. نؤمن بأن نماذج الأعمال الاجتماعية المبتكرة لها أثر كبير على المجتمعات وعلى الاقتصاد، وهي المفتاح لبناء مستقبل أكثر استدامة.”

ومن ناحية أخرى، قالت رانيا حمود، الرئيس التنفيذي لمؤسسة “منصور”: “يشتمل مفهوم ريادة الأعمال على ثلاثة مقومات أساسية هي الكفاءة، والفعالية، والإبتكار. وتسهم ريادة الأعمال في المحافظة على النسيج الإجتماعي والاقتصادي للمجتمعات، الأمر الذي يعد سبباً رئيسياً في إضفاء بعد إنساني لهذه المشاريع. وكمؤسسة تدعم مثل هذه المشاريع، فإننا نساهم في تقديم التمويل اللازم لها ولنجاحها، من خلال دعم الشباب وتعزيز ريادة الأعمال بشكل جدي، وهذه هي مكافأة التغيير نحو الأفضل.”

وخلال البرنامج، سيركز مشروع “ريادة الأعمال عبر مشاريع مؤثرة” على ثلاثة محاور رئيسية هي التدريب وتنمية القدرات من خلال البرنامج التدريبي “ذا إمباكت”؛ وتقديم التمويل اللازم في مرحلة مبكرة من الاعمال الاجتماعية، والبحوث والاستشارات المتخصصة.

وتعقيباً على هذا التعاون، قال مـازن حـايك، المتحدّث الرسمي باسم “مجموعة MBC”: “لطالما آمنَت المجموعة بأهمية معايير الكفاءة والجدارة والنزاهة والعلم والتدريب والتوجيه المهني، كسُبُلٍ ناجعةٍ لحلّ العديد من المعضلات التي تواجه مجتمعاتنا وشركاتنا والأفراد. ولعل إحدى أبرز تلك المعضلات هي البطالة خصوصاً لدى جيل الشباب. من هنا، يأتي تعاوننا مع هذه المبادرة، وعدد من الشركاء الاستراتيجيين، لتقديم الدعم للشباب الذين يمتلكون حلولاً مبتكرة لبعض المشاكل الاجتماعية الأكثر إلحاحاً. أما الهدف الأسمى فيبقى في مدى قدرتنا على ابقاء شعلة الطموح والمثابرة والحلم لدى شباب مضاءة دائماً، والسعي إلى إحداث تغييرٍ اقتصادي – اجتماعي تدريجي، مدروس وعملي، يصبّ في المصلحة العامة.”

وأضاف جاستين سايكس، مدير ريادة المشاريع الصغيرة في “صلتك”: تجمع هذه المبادرة عدداً من المنظمات والمؤسسات الرائدة الذين يسعون بدورهم إلى تقديم الدعم الكامل لها، مما يظهر بشكل واضح أهمية المشاريع الاجتماعية في مثل هذا الوقت بالنسبة للمنطقة وشبابها. وفي ’صلتك‘ فإننا فخورون بكوننا جزءاً من هذا العمل، الذي يهدف إلى إيجاد المزيد من القيمة بمختلف الطرق، نظراً للدور الذي يمكن أن تلعبه المشاريع الاجتماعية ومساهمتها في إيجاد الآلاف من فرص العمل المستدامة؛ وإلى جانب دورها في تحويل حياة الناس ومجتمعاتهم في الدول المعنية نحو الأفضل، فضلاً عن المنطقة ككل.”

يذكر أن البرنامج التدريبي سيشتمل على ثلاثة أبعاد تعليمية رئيسية هي الإلهام، والتثقيف، والتمكين والتواصل.

ويهدف بعد “الإلهام” إلى ترك أثر إيجابي وتحفيز المواهب العربية الشابة ليصبحوا رواداً اجتماعيين في المستقبل، وبناء ثقافة الريادة الاجتماعية وانجاحها وتعزيز فرص استدامتها لتضع الشرق الأوسط مرة أخرى على خريطة الإبداع والمعرفة والاقتصاد والتنمية. وفي الوقت ذاته، فإن بعد ‘التثقيف’ سيوفر للمواهب العربية الشابة فرصة الإطلاع على أبرز التوجهات السائدة في الأسواق والقطاعات الحيوية، وتزويدهم بأدوات الابتكار ونماذج الأعمال, في حين أن ‘التمكين والتواصل” سيسهم في تقديم الفرصة أما رواد الأعمال لاستكشاف جدوى مشاريعهم الإجتماعية.

يذكر أن مشروع “ريادة الاعمال بهدف التأثير الاجتماعي”، التابع لـ”أهيد أوف ذا كيرف”، يعد عملاً اجتماعياً متخصصاً لتعزيز ممارسات الإدارة المستدامة والنمو الشامل في الأسوق والابتكار الاجتماعي. وقد تم إنشاء مشروع “ريادة الأعمال عبر مشاريع مؤثرة” لدعم انتشار نماذج الأعمال الاجتماعية الشاملة في منطقة الشرق الأوسط والأسواق النامية.

لمزيد من المعلومات يرجى التواصل مع:
رايا شمعون/ خالد يحي
أصداء بيرسون – مارستيلر
هاتف: 616 4507 (0) 971+
البريد الإلكتروني: khalid.yahya@bm.com /  Raya.chamoun@bm.com

 ملاحظات للمحررين:
نبذة عن بيبسيكو:

يستمتع المستهلكون بمنتجات “بيبسيكو” بواقع مليار مرة في اليوم في أكثر من 200 دولة ومنطقة حول العالم. وسجلت الشركة العالمية نتائجاً مميزة في عام 2013، حيث وصل صافي إيراداتها إلى ما يزيد على 66 مليار دولار أمريكي بفضل محفظة منتجاتها المتنوعة من الأطعمة والمشروبات، والتي تتضمن فريتو لاي وقاتوريد وبيبسي كولا وكويكر وتروبيكانا. كما تشمل مجموعة منتجات “بيبسيكو” تشكيلة واسعة من المشروبات والمأكولات اللذيذة، تتضمن 22 علامة تجارية يحقق كل منها مبيعات تجزئة سنوية تقدر قيمتها بأكثر من مليار دولار أمريكي.

ويشكل “الأداء الهادف” محور عمليات “بيبسيكو”، ويتجسد هذا المفهوم من خلال حرص الشركة على مواصلة النجاح والمحافظة على حقوق المساهمين وتحقيق تنمية مستدامة. ونحرص على تنفيذ التزامنا بتطبيق “الأداء الهادف” عبر توفير مجموعة واسعة من المأكولات والمشروبات، واستحداث أساليب مبتكرة للحد من الآثار البيئية الناتجة عن عملياتنا، وتوفير بيئة عمل حاضنة وآمنة للعاملين أينما كانوا، واحترام ومساندة المجتمعات المحلية التي نعمل بها والمبادرة بالاستثمار فيها. ولمزيد من المعلومات يرجى زيارة موقعنا: www.pepsico.com