فوريستياس تصبح أكبر تطوير عقاري للقطاع الخاص في تايلند بكلفة 4.4 مليار دولار

أول مشروع تطوير عقاري يضع غابة داخل تطوير عقاري مدني

منطقة مجتمع ساحر في الغابة

بانكوك، 18 كانون الأول/ديسمبر، 2019 / بي آر نيوزواير / — أعلنت شركة ماغنوليا للتطوير ذي الجودة المحدودة (أم كيو دي سي)، وهي واحدة من شركات التطوير العقاري الرائدة في تايلند، اليوم أنها زادت استثمارها في مشروع تطويرها العقاري البالغة مساحته 48 هكتارا، ذي فوريستياس، في ضواحي بانكوك وأنها وسعت تكلفة المشروع من 2.98 مليار دولار إلى 4.4 مليار دولار لإنشاء نموذج عالمي جديد للتطوير المديني. وتجعل الزيادة في الاستثمار مشروع فوريستياس أكبر مشروع تطوير عقاري في تايلند.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/0_4souhp6f/def_height/400/def_width/400/version/100012/type/1

كما تمت زيادة مساحة أرض المشروع من 48 إلى 63.7 هكتار.

وقالت السيدة  ثيبابورن آريافرارومب، رئيسة مجلس إدارة شركة  أم كيو دي سي، نحن نبني أول مدينة في العالم تم تصميمها خصيصًا لتوفير حياة أكثر صحة“.

وقالت: “لقد تم تصميمها وبناؤها من قبل بعض الخبراء الأكثر احتراما في العالم، وشاركت في ذلك أيضا المؤسسات العالمية الرائدة لضمان أن كل جانب من تصميم المدينة يعزز نوعية الحياة الأفضل.”

وقالت السيدة آريافرارومب  إن أم كيو دي سي زادت استثماراتها في ذي فوريستياس” بعد تلقي ردود فعل جيدة للغاية من الشركاء العالميين، مما شجعنا على المضي قدمًا على طريق خلق نوع جديد من التطوير العقاري الذي يركز بالكامل على رفاه السكان، والمجتمع المحيط والاستدامة “.

من بين الميزات الاستثنائية في مشروع ذي فوريستياس هي منطقة الغابات الضخمة التي تبلغ مساحتها 4.8 هكتار المزروعة بالأشجار في وسطها، وترسيخ نظام بيئي متنوع وغني سوف يتطور بشكل طبيعي في السنوات المقبلة.

وقالت: “إنها أيضًا المرة الأولى، في أي مكان في العالم، التي يتم فيها دمج غابة بهذا الحجم في تطوير مدينة لإعادة الطبيعة إلى البيئة الحضرية، وهذا أحد الأسباب التي تجعلنا نطلق على ذي فوريستياس المنطقة الاجتماعية الساحرة في الغابة “.

يتضمن مشروع  ذي فوريستياس العديد من المكونات السكنية من الفيلات والوحدات السكنية التي تهدف إلى مجموعة متنوعة من أنماط الحياة وأحجام الأسرة، وكذلك المساحات التجارية للمكاتب، ومجمع رياضي، وأنشطة نمط الحياة، ومنافذ البيع بالتجزئة والطعام والمشروبات، فضلاً عن مرافق التعليم العائلي في مركز الحياة الأسرية.

هناك مركز مدينة للأنشطة المجتمعية والفعاليات الثقافية، ومسرح، وقاعة للمناسبات، والأسواق، وممر مرتفع طوله 1.6 كيلومتر يربط العديد من مكونات المشروع العقاري ويوفر “نزهة طبيعية” تنسج فوق الغابة.

العنصر الرائد الآخر هو منطقة سكنية مصممة خصيصًا لجعل الحياة أكثر أمانًا وأكثر راحة لكبار السن، بما في ذلك المرافق المتخصصة للأنشطة اليومية ونادي الرعاية ومقدمي الرعاية لكبار السن المدربين.

يوجد أيضًا فندق 5 نجوم ومركز طبي كبير مع أحدث المرافق وبعض الأخصائيين الطبيين البارزين في تايلند.

وقال السيد كيتيبون أويامابهون، مدير مشروع ذي فوريستياس، “تم تصميم كل شيء في ذي فوريستياس بهدف مشترك هو تعزيز صحة وسعادة السكان إلى مستوى لم يسبق له مثيل، بما في ذلك تخطيط الأماكن العامة، وتخطيطات المنازل واختيارات المواد المستخدمة داخل المنازل وخارجها، ودمج تقنيات الحياة في القرن الحادي والعشرين، وإدارة الضوء الطبيعي، والضوضاء، والحرارة، وتدفق الهواء، فضلاً عن جودة الهواء وجودة المياه.”

من بين أهم الابتكارات في ذي فوريستياس هي الطريقة التي يتم من خلالها تقريب الأسر إلى بعضها البعض عبر أجيال متعددة من خلال المكونات السكنية المخططة بعناية والموجودة حول المشروع.

وأضاف السيد أويامابهون: “تم تصميم كل مكون من مكونات السكن في المشروع خصيصًا لتلبية احتياجات فئة عمرية معينة، سواءً كانوا من جيل الحاصلين على أول وظيفة في حياتهم أو المتزوجين حديثًا، أو الأسر الشابة، أو كبار السن من الآباء. إن وضع كل هؤلاء معا في ذي فوريستياس يسمح للآباء والأمهات والأطفال والأحفاد بالعيش بالقرب من بعضهم البعض مع المحافظة على استقلاليتهم وخصوصيتهم.”

وقال، “إن زراعة غابة هائلة، بما في ذلك منطقة غابات عميقة حقيقية، بتكلفة تبلغ 33 مليون دولار أميركي هو محور تطويرنا العقاري، وهو يساعد الناس على الاقتراب من عجائب الطبيعة المتنوعة.”

وقال السيد أويامابهون إنه من المتوقع أن تكون الغابة بمثابة “رئة خضراء”، لكل من ذي فوريستياس وكذلك للمجتمعات القريبة، وهو ما سيجعلها تحدث تأثيرًا عامًا لتلطيف الجو في المنطقة بأكملها، بالإضافة إلى المساعدة في استعادة الطبيعة لصالح الجميع.

وقال: “فيما نكون نحن لطفاء مع كوكبنا بأنفسنا، فإننا نساعد أيضًا سكاننا على المساهمة في الاستدامة. على سبيل المثال، ستساعد أنظمة الطاقة الحديثة لدينا السكان والزوار في المشروع بأكمله على تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بمقدار مذهل يكافئ تقريبا ما ستستوعبه غابة مساحتها 4,800 هكتار “.

وقال السيد  فيزيت مالايسيريرات، الرئيس التنفيذي لشركة أم كيو دي سي، “تهدف أم كيو دي سي إلى إقامة مشاريع تطوير عقاري كبيرة، وفي الوقت نفسه، ومن خلال القدوة، تشجيع المسؤولية الاجتماعية والاهتمام برفاه الجميع.”

وقال: “تعد فورستياس رائدة في مفاهيم جديدة في مجال التطوير العقاري تعزز من جودة حياة السكان وكذلك سكان المجتمعات المحيطة، مع تعزيز الاستدامة”.

يقع مشروع فوريستياس في موقع استراتيجي على الممر الاقتصادي الشرقي للبلاد، الذي يُتوقع أن يكون أسرع ممر للتطوير العقاري في تايلاند، ويتميز بسهولة وصوله إلى الطرق السريعة الرئيسية وأنظمة النقل الجماعي.

وقد تم إكمال بناء 90٪ من أنظمة إنشاء الطرق والطرق الأساسية للبنية التحتية في المشروع.

من بين المكونات ذات العلامات التجارية في ذي فوريستياس، وحدات الشقق السكنية “ويزدوم” ووحدات شقق “مالبيري غروف”، وفيلات “مالبيري غروف” ومساكن “آسبن تري” ومساكن “سكس سنس” وفندق “سكس سنس.”

الصورة – https://mma.prnewswire.com/media/1055409/The_Forestias.jpg