مركز أبحاث هارفارد الجديد في دبي يركز على سد الفجوات الموجودة في تقديم الرعاية الصحية

الجمعة، 23 أكتوبر (دبي، الإمارات العربية المتحدة) — يستضيف مركز كلية هارفارد الطبية لخدمات الصحة العالمية – دبي ندوةً أكاديمية افتتاحية تتناول فجوات تقديم الرعاية الصحية في علاج الأمراض الخطيرة المنتشرة في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة بشكلٍ عام. وتُعقد هذه الندوة تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في مجمع محمد بن راشد الأكاديمي الطبي بمدينة دبي الطبية، يوم الأحد الموافق 25 أكتوبر.

وفي حين كانت كلية هارفارد الطبية، ولا تزال، سبّاقة في الجهود الرامية إلى تعميق فهم الأمراض وابتكار خيارات علاج جديدة، تتزايد مشاركة الكلية في الأبحاث الخاصة بكيفية تعزيز أنظمة الرعاية الصحية وتطوير استراتيجيات تساعد في ضمان حصول الأشخاص على الرعاية التي يحتاجونها، أينما ومتى كانوا في حاجةٍ إليها؛ ما يؤدي بدوره إلى خفض العبء الكلي للمرض.

وبهذه المناسبة، صرح سلمان كيشافجي، مدير المركز وأستاذ الصحة العالمية والطب الاجتماعي بكلية هارفارد الطبية قائلاً: “تتمثل رسالة المركز في الارتقاء بمستوى الأبحاث وبناء القدرات البحثية المحلية والإقليمية بما يؤدي إلى تحسين عملية تقديم الرعاية الصحية ونتائجها. كما تتركز جهودنا في إيجاد الطرق التي من شأنها ضمان تقديم خدمات رعاية صحية عالمية المستوى خارج المستشفيات والعيادات وصولاً إلى المجتمعات التي يعيش المرضى في أوساطها”.

تُعقد الندوة الافتتاحية بعنوان “تقديم الخدمات الصحية عالمياً: دراسة للتحديات والفرص في القرن الحادي والعشرين“، وتبدأ يوم 25 أكتوبر في الساعة 2:00 بعد الظهر بتوقيت دولة الإمارات العربية المتحدة، ويحضرها كوكبة من خبراء كلية هارفارد الطبية وخبراء دوليين آخرين لمناقشة العقبات والحلول المبتكرة ديم الرعاية الصحية. ويركز المقدمون على مرضالسكريوالسمنةوالرعايةالجراحيةوالأمراضالمعديةوالصحةالعقلية، وكذلك على أهمية تطوير القدرات البحثية المحلية وبناء الأنظمة وتقديم الرعاية -وهي مواضيع تقع جميعاً في جوهر رسالة المركز للأبحاث والتدريب.

“يسعدنا أن نرحببمؤسسة عالمية المستوى – مركز كلية الطب بجامعة هارفارد لتوصيل خدمات الصحة العالمية –دبي إلى مركز محمد بن راشد في الأكاديمي الطبي، وهو مركز التعليم الطبي والأبحاث في مدينة دبي الطبية،” كما قالت سعادة الدكتورة رجاء القرق، نائب رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لسلطة مدينة دبي الطبية.

وتجدر الإشارة أن هذه الفعالية ستشمل كلمات رئيسية يلقيها بول فارمر ، أستاذ جامعة كولوكوترونس للصحة العالمية والطب الاجتماعيفي هارفارد، ورئيس قسم الصحة العالمية والطب الاجتماعي بكلية هارفارد الطبية. كما يلقي كل من جيم كيم، رئيس البنك الدولي، وجيفري إس. فلاير، عميد كلية هارفارد الطبية، كلمة عبر الفيديو.

بهذه المناسبة، أدلى جيفري فلاير بتصريح جاء فيه: “إننا في كلية هارفارد الطبية محظوظون بالتعاون مع زملائنا في دبي في هذه الفعالية الهامة للوصول إلى أفضل الممارسات لسد الفجوات التي تعتري تقديم الرعاية الصحية العالمية والجهود الداعمة التي تتماشى مع رسالتنا في تحويل نتائج أبحاثنا إلى نتائج صحية محسّنة في دبي والمنطقة والعالم”.

وتجدر الإشارة إلى أن المركز، الذي تأسس في عام 2014، افتتح مؤخراً مقره الجديد في مجمع محمد بن راشد الأكاديمي الطبي بمدينة دبي الطبية.

“ولا يمكن لقيمة سلسلة الرعاية الصحية أن تتقوى إلا إذا عمل أصحاب المصلحة نحو أجندة مشتركة”، كما قالت الدكتورة القرق. وأضافت “إن التزامنا الجمعي سيؤثر في النتائج ويحسن السياسات ويحسن رفاه المجتمع ككل. ونتطلع قدما لرؤية المركز الجديد يسهل تحقيق نمو إضافي في هذه المجالات الأساسية لدولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة عموما.”

ويُمول المركز من منحة مدتها أريع سنوات مقدمة من مؤسسة دبي هارفارد للأبحاث الطبية. وقد عقد المركز منذ تأسيسه العديد من الاجتماعات الدولية لخبراء تقديم الرعاية الجراحية وعلاجات السل والأمراض المعدية الأخرى، وأطلق سلسلة من برامج المنح التعاونية، حيث وفر التمويل للباحثين من دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة وقام بتيسير الشراكات البحثية مع أعضاء هيئة التدريس في جامعة هارفارد.

وفي معرض حديثه عن الندوة، صرح سهام الدين حسين كلداري، أستاذ الصحة العالمية والطب الاجتماعي في كلية هارفارد الطبية والمستشارالأكاديمي و البحثي لمؤسسة الجليلة بقوله: “لا شك أن هناك الكثير لنتعلمه من بعضنا البعض. فتبادل الأفكار الذي توفره هذه الندوة وأعمال المركز بشكلٍ عام تعد ركيزة أساسية للتغلب على تحديات الصحة العالمية في القرن الحادي والعشرين”.

نبذة عن مركزكليةهارفاردالطبيةلخدماتالصحةالعالمية- دبي
يعالج مركز كليةهارفاردالطبيةلخدماتالصحةالعالمية- دبيبعض التحديات الصحية الأكثر إلحاحاً في المنطقة، وذلك بالتركيز على الأبحاث والتعليم والتدريب الطبي الواعد بتحسين أنظمة تقديم الرعاية الصحية وتحسين نتائج المرضى بشأن الأمراض المنتشرة في دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الشرق الأوسط وأجزاء من أفريقيا وآسيا وأوروبا. ويشكل المركز منبراً لوضع السياسات وتحليلها بهدف تحسين المرحلة النهائية من تقديم الرعاية الصحية وضمان جاهزية مقدمي الخدمات معززين بالأنظمة والأدوات اللازمة لتخفيف المعاناة البشرية التي يسببها المرض. يقع المركز في إمارة دبي، إذ تأسس عام 2014، ولا يقدم الرعاية للمرضى، لكنه يركز حصرياً على الأبحاث والتدريب.