شينزين، الصين، 19 مارس 2021 /PRNewswire/ — أصدرت هواوي “أفضل 10 اتجاهات لمنشآت مراكز البيانات”، في حضور ضيوف الصناعة، والأصدقاء من وسائل الإعلام، وشركاء المشغلين من أجل مناقشة الاتجاهات والفرص المستقبلية، والمساهمة في مشاركة المعرفة من أجل التنمية الصحية للصناعة.

نظرًا لأن المكاتب عن بُعد، والتعليم عبر الإنترنت، والبث المباشر، أصبحت شائعة بشكل متزايد، فنحن في عصر الرقمنة، وهو يكتسب قوة دافعة في مختلف الصناعات.  إن التحول الرقمي في مختلف الصناعات هو في وضع المسار السريع الآن.  وتُعَد مراكز البيانات بمثابة أساس التحول الرقمي، و تلبي الفرص الجديدة للتنمية.

Huawei Launches Top Ten Trends of Data Center Facilities

 الاتجاه 1: مراكز البيانات ذات صفر كربون

أصبحت حيادية الكربون المهمة الأكثر إلحاحًا في العالم، مما سيؤدي إلى اندلاع ثورة خضراء.  وسيتم استخدام الطاقة الخضراء، مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية، على نطاق واسع في مراكز البيانات.  إنه اتجاه حتمي لتعظيم توفير الموارد (مثل توفير الطاقة، وتوفير المساحة، وتوفير المياه، وتوفير المواد) في دورة الحياة الكاملة لمراكز البيانات.  في منشأة مراكز البيانات الكبيرة، يُعَد استرداد الطاقة الحرارية حلاً جديدًا لتوفير الطاقة.  وسوف تدخل فعالية استخدام الطاقة لمراكز البيانات عصر 1.0x، وستكون مراكز البيانات ذات “صفر كربون” حقيقة واقعة في المستقبل القريب.

الاتجاه 2: الكثافة العالية

في السنوات الخمس المقبلة، ستستمر أجهزة تكنولوجيا المعلومات في التطور إلى قوة وكثافة حوسبة عالية، وستستمر قوة وحدات المعالجة المركزية والخوادم في الازدياد.  بالإضافة إلى ذلك، مع نمو الطلب على تطبيقات الذكاء الاصطناعي، ستزداد قوة حوسبة الذكاء الاصطناعي.  ومن أجل تحقيق التوازن بين الكفاءة والتكلفة، ستتطور مراكز البيانات إلى مراكز ذات كثافة عالية.  تشير التقديرات إلى أنه بحلول عام 2025، سيصبح التعاون في قوة الحوسبة المتنوعة تيارًا سائدًا، وستشكل مراكز البيانات السحابية السائدة نشرًا هجينًا من 15 إلى 30 كيلو وات/الكابينة.

الاتجاه 3: قابلة للتطوير

تتراوح دورة حياة معدات تكنولوجيا المعلومات بشكل عام من 3 إلى 5 أعوام، وتتضاعف كثافة القوة تقريبًا كل 5 سنوات.  تتراوح دورة حياة البنية التحتية لمراكز البيانات من 10 إلى 15 عامًا.  يجب أن تدعم البنية التحتية البنية المرنة، والاستثمار المرحلي، وتلبية متطلبات تطور القوة، من جيلين إلى ثلاثة أجيال من أجهزة تكنولوجيا المعلومات مع النفقات الرأسمالية المثلى.  بالإضافة إلى ذلك، يجب أن يكون مركز البيانات مرنًا لكي يدعم النشر الهجين لأجهزة تكنولوجيا المعلومات بكثافة قوة مختلفة، وتحقيق قابلية التوسع عند الطلب، وتوفير المساحة.

الاتجاه 4: النشر السريع:

بينما تنتشر خدمات الإنترنت بسرعة شديدة في فترة زمنية قصيرة، يصبح النشر السريع أمرًا ضروريًا. بالإضافة إلى ذلك، تحتاج مراكز البيانات إلى التحول من أنظمة الدعم إلى أنظمة الإنتاج من أجل تلبية متطلبات التطبيقات المتنوعة للسحابة، وتحتاج إلى أن يتم نشرها بسرعة السحاب.  في المستقبل، سيتم تخفيض “الوقت إلى السوق” الخاص بمراكز البيانات من 9 إلى 12 شهرًا إلى 6 أشهر أو حتى 3 أشهر.

الاتجاه 5: البنية المعمارية البسيطة

ومن أجل معالجة مساوئ أعمال البناء البطيئة لمراكز البيانات التقليدية وتكاليف الاستثمار الأولية المرتفعة، ستصبح البنية المعمارية المبسطة على مستوى النظام وعلى مستوى مركز البيانات هي التيار السائد.  تتطور بنية إمداد الطاقة والتبريد لمراكز البيانات من البنية المعمارية التقليدية إلى المنتجات المتقاربة المتكاملة على مستوى الارتباط.  ومن خلال التصميم بنظام الوحدات مسبقة الصنع، يتميز مركز البيانات بالنشر السريع، والتوسيع المرن للسعة، والتشغيل والصيانة البسيطة، والتوفير الكفء للطاقة.

الاتجاه 6: الليثيوم للجميع

تواجه أنظمة إمداد الطاقة في مراكز البيانات التقليدية مشكلات مثل التعقيد، واحتياجها لمساحة كبيرة، والحوادث المتكررة مثل اندلاع الحرائق، وصعوبة الصيانة.   مع اتجاه الليثيوم للجميع، فإننا نعيد تشكيل البطاريات التقليدية عن طريق إدخال البطاريات القائمة على الليثيوم والإلغاء التدريجي لبطاريات الرصاص الحمضية. في النهاية مع انخفاض تكلفة بطاريات الليثيوم، ستكون مراكز البيانات كلها قائمة على الليثيوم.   بالمقارنة مع بطاريات الرصاص الحمضية التقليدية، فإن بطاريات الليثيوم تتميز بضعف العمر الافتراضي، وتحتل 1/3 من المساحة، كما تتميز برؤية مُحسَّنة. بالإضافة إلى ذلك، ومع نظام إدارة البطاريات (BMS) ذو الثلاثة مستويات ومادة فوسفات الحديد-ليثيوم (LFP)، فإن بطاريات الليثيوم تضمن مستوى عالٍ من الأمان والموثوقية.

الاتجاه 7: دخول الهواء وخروج المياه

مدفوعة بالتشغيل والصيانة المعقدة وفعالية استخدام الطاقة الأعلى وتماشيًا مع أهداف الحياد الكربوني، سيتم استبدال أنظمة التبريد بالمياه التقليدية.  بالإضافة إلى ذلك، ستصبح أنظمة التبريد التي تحتوي على كمية أقل من المياه أو بدون مياه على الإطلاق هي السائدة.  يعتمد نظام التبريد التبخيري الغير مباشر بنظام الوحدات على تصميم منتج متكامل، مما يقلل من وقت النشر ويُبسِّط التشغيل والصيانة، بينما يستخدم موارد التبريد الطبيعية بشكل كامل، ويقلل بشكل هائل من استهلاك الطاقة لنظام التبريد.

الاتجاه 8: رقمية بالكامل

مع تزايد التحول الرقمي، يتم تطبيق التقنيات الرقمية والاتصالات وتقنيات الذكاء الاصطناعي بشكل متزايد.  سيتم استخدام تقنيات التوأم الرقمي على نطاق واسع طوال دورة حياة مركز البيانات، بدءًا من التخطيط والبناء والصيانة والتحسين، مما يجعل كل مركز بيانات مرئيًا وقابلاً للإدارة وقابلاً للتحكم فيه، مما يوفر تجربة ممتازة لدورة الحياة الكاملة.

الاتجاه 9:  مدعومة بالذكاء الاصطناعي

مع التحسين المستمر والتطبيق الواسع النطاق لتقنيات إنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي، ستحل مراكز البيانات تدريجيًا محل التشغيل اليدوي مثل العمل المتكرر وخبرة الخبراء واتخاذ القرارات التجارية للقيادة الذاتية القائمة على الذكاء الاصطناعي.  وستتطور مراكز البيانات تدريجيًا من ذكاء أحادي النطاق مثل التشغيل والصيانة وتوفير الطاقة والتشغيل إلى رقمنة دورة الحياة الكاملة والقيادة الذاتية، بما في ذلك التخطيط، والبناء، والتشغيل والصيانة، والتحسين، وتحسين كفاءة استخدام الطاقة بالذكاء الاصطناعي، وضبط العوامل المتغيرة في الوقت الحقيقي؛ والتشغيل والصيانة بالذكاء الاصطناعي، والفحص المستمر على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، والصيانة التنبؤية؛ والتشغيل بالذكاء الاصطناعي، والمحاكاة عبر الإنترنت، والتصميم التلقائي للخدمة.

الاتجاه 10: آمنة وموثوقة

نظرًا لأن البِنَى التحتية لمراكز البيانات أصبحت أكثر ذكاءً، فإن تهديدات أمان الشبكة تتضاعف.  يجب أن يقوم مركز البيانات بتنفيذ الصيانة التنبؤية على مستوى النظام، وعلى مستوى المكونات، وعلى مستوى الجهاز.  يجب أن يحتوي مركز البيانات على ستة ميزات: موثوقية الأجهزة، وأمان البرامج، ومرونة النظام، والأمان، والخصوصية، والتوافر الدائم عبر الإنترنت.  يضمن نظام الدفاع الهرمي أمان مركز البيانات وموثوقيته.

حققت منتجات وتقنيات الطاقة في مركز بيانات هواوي اختراقات في المنتجات والتقنيات.  بالإضافة إلى ذلك، تتعاون هواوي مع عملاء الصناعة، والشركاء، والمؤسسات الخارجية من أجل بناء نظام بيئي صناعي مفتوح وتعاوني ومربح للجانبين.  وبالنظر إلى المستقبل، ستعمل هواوي باستمرار على تطبيق مفهوم التنمية الخضراء والمستدامة، مما يساعد على تحقيق هدف الحياد الكربوني.

–انتهى–

حول هواوي

تأسست هواوي في عام 1987، وهي المزود العالمي الرائد للبنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات (ICT) والأجهزة الذكية. ولدينا أكثر من 194000 موظف، ونعمل في أكثر من 170 دولة ومنطقة، ونخدم أكثر من ثلاثة مليارات شخص حول العالم.

تتمثل رؤيتنا ومهمتنا في تقديم التكنولوجيا الرقمية إلى كل شخص ومنزل ومؤسسة من أجل عالم ذكي متصل بالكامل. وتحقيقًا لهذه الغاية، فسوف نقود الاتصالات في كل مكان ونُعزِّز المساواة في الوصول إلى الشبكات؛ ونجلب الذكاء الاصطناعي والذكاء السحابي إلى جميع أركان الأرض الأربعة من أجل توفير قوة حوسبة فائقة أينما تحتاج إليها، وعندما تحتاج إليها؛ وبناء منصات رقمية لمساعدة جميع الصناعات والمؤسسات على أن تصبح أكثر مرونة وكفاءة وديناميكية؛ وسنقوم بإعادة تعريف تجربة المستخدم باستخدام الذكاء الاصطناعي، مما يجعلها أكثر تخصيصًا للأشخاص في جميع جوانب حياتهم، سواء كانوا في المنزل أو في المكتب أو أثناء التنقل.  يُرجى زيارة هواوي عبر الإنترنت على www.huawei.com أو تابعنا على:

http://www.linkedin.com/company/Huawei  

http://www.twitter.com/Huawei  

http://www.facebook.com/Huawei  

http://www.youtube.com/Huawei

الصورة من – https://mma.prnewswire.com/media/1458920/Huawei_Launches_Top_Ten_Trends_Data_Center_Facilities.jpg